12‏/9‏/2016

تركيب الرأس الحربي في الصاروخ الروسي الموجه كورنيت .

يوصف بأنه الأكثر فتكا بأهدافه المدرعة
تركيــــب الــــرأس الحربــــي فــــي الصــــاروخ الروســــي الموجــــه كورنيــــت


مما لاشك فيه أن الصاروخ الروسي الموجه المضاد للدروع "كورنيت" Kornet (النسخة التصديرية تحمل التعيين 9K129 Kornet-E) هو الأكثر فتكاً بأهدافه المدرعة ، وكما شوهد ووثق من ضرباته القاصمة في العراق وسوريا واليمن . هذا الصاروخ العامل بتقنية ركوب شعاع الليزر هو من تطوير مكتب تصميم الآلات KBP في مدينة "تولا" Tula ، حيث بدأت أعمال تطويره في العام 1988 على يد رئيس المصممين "ليف زاكاروف" Lev Zakharov ، ليعرض السلاح أولاً على الجمهور في أكتوبر العام 1994 ويدخل الخدمة في الجيش الروسي العام 1998 . يبلغ قطر الصاروخ كورنيت 152 ملم ، وطوله 1100 ملم ، ويمكن حمل وتشغيل النظام بالكامل من قبل طاقم مؤلف من فردين فقط مع زمن إعداد للإطلاق لا يتجاوز 1-2 دقيقة . 

مبدئياً ، تتوافر الشحنات الترادفية في الصواريخ المضادة للدروع وفق نمطي توضيب ، فهي إما أن تكون مع محور انفجار أفقي ‎Horizontal axis أو أن تكون مع محور انفجار عمودي Vertical axis (كما هو الحال مع الأمريكي TOW 2B) . في النوع الأول وهو ما يهمنا توضيحه ، يتم تثبت شحنتين مشكلتين ضمن تركيب الرأس الحربي للقذيفة خلف بعضهما البعض ، بتأخير زمني مؤكد ومسافة عازلة تفصل بينهما . الصاروخ الروسي كورنيت يعمل وفق هذا المفهوم ، حيث تنصب شحنة ابتدائية متفجرة في المقدمة المتطرفة لهيكل رأس الصاروخ . وتكمن فكرة هذا التوضيب في تهيئة الطريق أمام الشحنة الرئيسة للتقدم والانفجار في نفس الموقع الذي هاجمت منه الشحنة الابتدائية ، بحيث يمر نفاث الشحنة الرئيسة من ذات الطريق لإكمال مهمة اختراق دروع الهدف .. مع هذا التصميم ، يبدو من الضروري العمل على حماية الشحنة الرئيسة من تأثيرات انفجار الشحنة الابتدائية أثناء الفاصل الزمني بين تلقين وتنشيط الشحنتين . فقد يحمل انفجار الشحنة المشكلة المتقدمة بعض التأثيرات الضارة على الشحنة الرئيسة المتأخرة ، بحيث ينتقص ويؤثر في النهاية على أداء نظام الرأس الحربي ككل . لقد أظهرت الاختبارات الحديثة أن الرؤوس الحربية التي تستخدم شحنتين مشكلتين متتابعتين ، يمكن أن تزيد عملياً من عمق الاختراق لنحو 10-15% في الدروع الفولاذية المتجانسة ، والثقب الشعاعي لنفاث الشحنة الرئيسة سينمو ويتطور بوضوح أثناء عملية شق الطريق في كتلة الهدف .

يتحصل الصاروخ كورنيت على العديد من المغايرات ، خصوصاً الأنواع ذات الشحنة المشكلة . البداية كانت مع النسخة 9M133 التي سجلت مدى اشتباك من 100-5000 وجهزت برأس حربي ترادفي tandem-warhead مع قابلية اختراق في صفائح الفولاذ المتجانس لنحو 1000 ملم . أتبعت هذه النسخة بنوع أكثر تقدماً ثنائي الرؤوس ، حمل التعيين الرسمي 9M133-1 وهو الأكثر انتشاراً حتى الآن (النسخة القياسية Standard Version) . مع هذه النسخة تمت زيادة المدى ليبلغ 100-5500 م ، كما أن قابلية الرأس الحربي الذي حمل التعيين الرسمي 9N156 جرى تعزيزها لتبلغ 1,000-1,200 ملم في صفائح الفولاذ المتجانس . نسخة جديدة من الصاروخ حملت التعيين الرسمي 9M133M-2 وهي خاصة بالمنظومة Kornet-M ، تميزت بزيادة مدى الاشتباك الأقصى ليبلغ 150-8000 م ، كما أن الرأس الحربي أصبح قادراً على اختراق 1100-1300 ملم من صفائح الفولاذ المتجانس .
إن إحدى مزايا تصميم وتخطيط نظام الصاروخ تتمثل في تثبيت محرك الدفع الرئيس ووقوده الصلب في موضع يتوسط الصاروخ ، وتحديداً بين المقدمة التي تحوي الشحنة الابتدائية (مخصصة لاستهلاك وتدمير قرميد الدرع التفاعلي المتفجر) ، وبين الشحنة المشكلة الرئيسة main charge التي وضعت في الثلث الأخير من تركيب جسم الصاروخ . هذا التصميم الغريب قصد منه أولاً تخفيف الضرر الهيكلي على الشحنة الرئيسة نتيجة تطاير الأجزاء بفعل سحق وانفجار مقدمة الصاروخ بسطح الهدف ، ثم ثانياً زيادة مسافة المباعدة stand-off distance عن جسم الهدف وبالتالي زيادة عمق الاختراق (F) . إذ يمكن تعريف مسافة المباعدة على أنها الفضاء الفاصل بين حافة قاعدة البطانة المخروطية للشحنة وبين سطح الهدف . هذا الامتداد ضروري جداً للسماح بتشكيل نفاث الشحنة المشكلة . تصميم الرأس الحربي تضمن ترك قناة مرور أو تجويف مركزي في مقطع المحرك على هيئة حلقة (E) وذلك للسماح بتشكل ومرور نفاث الشحنة المشكلة وعدم إعاقته (نفس الترتيب أستخدم أيضاً في الصاروخ الروسي الموجه المضاد للدروع Metis-M) . التركيب الخاص بالشحنة المشكلة shaped charge في الرأس الحربي للصاروخ كورنيت يتبنى بطانة مخروطية من النحاس الأحمر لصالح شحنتيه المشكلتين الإبتدائية والرئيسة (A) . المصممين الروس اختاروا النحاس بسبب ملكياته وخصائصه المميزة ، خصوصا كثافته الجيدة التي تبلغ 8.9 سم/غرام3 والتوصيل الحراري الجيد ومرونة التشكيل العالية . الشحنة المتفجرة شديدة الانفجار المستخدمة في التركيب هي من نوع "أكفول" OKFOL ويبلغ وزنها 4.6 كلغم (B) والتي تضم في تركيبها 95% من متفجرات HMX و5% من شمع البرافين . هذا النوع من المتفجرات شائع الاستخدام في الذخيرة الروسية المضادة للدروع . في الجزء أو المقطع الأخير للرأس الحربي يتوافر مشكل موجة wave shaper الذي ثبت في قاعدة الشحنة المتفجرة (C) . هذا التجهيز يضمن أن موجات الاهتزاز المتفرقة الناتجة عن الانفجار ، ستتحرك في طريقها للمخروط كموجات مستوية أو متقاربة ، مما يؤدي لانهيار محسن وأكثر كفاءة للمبطن ، وبالتالي هو يساهم في تحسين اختراق طبقات التدريع . صمام القاعدة للشحنة المشكلة هو من النوع PIBD ، أو الاستهلال الرأسي والتفجير القاعدي (I) . بمعنى أن عملية الحث والتحفيز لشحنة الرأس الحربي ستبدأ من المقدمة الطرفية للصاروخ ، في حين أن عملية التفجير ستكون من القاعدة وتحديداً عند الاصطدام . الشحنة الابتدائية الأصغر حجماً في مقدمة الصاروخ معدة لتدمير قرميد الدرع التفاعلي المتفجر وبالتالي تهيئة الطريق لنفاث الشحنة الرئيسة للنفاذ إلى صفيحة التدريع الرئيسة . هذه الشحنة تحمل ترتيب مشابه تقريباً لترتيب الشحنة المشكلة الرئيسة مع تجويف خاص في مقدمة الصاروخ (G) يسمح بمرور نفاث الشحنة المشكلة ، مع ملاحظة افتقادها لتجهيز مشكل موجة الانفجار .
أداة تحفيز وتفعيل الرأس الحربي في الصاروخ كورنيت تعتمد على هيئة قوسية في مقدمة الصاروخ قابلة للانسحاق (H) تعمل وفق مبدأ التشغيل/الإيقاد بالاصطدام . هذا الترتيب يعمل عند الاتصال بسطح الهدف على تنشيط الرأس الحربي وتفجيره . إذ يتبنى الرأس الحربي في الصاروخ صمام تحفيز طرفي وتفجير قاعدي PIBD والذي يصنف ضمن مجموعة صمامات الاصطدام Impact fuzes ، التي تعمل بشكل فوري عند اتصالها المادي بالهدف . وعند ارتطام رأس الصاروخ بجسم الهدف بسرعة عالية نسبياً فإن ذلك سيتسبب في تهشم وانسحاق الغطاء الخارجي المقوس الرقيق outer ogive الذي يحيط بمقدمة الصاروخ ، مما يترتب عليه حدوث اتصال مادي ما بين هذا الغطاء والبطانة المقوسة الداخلية inner ogive التي تليه مباشرة (H) . إن تلامس المقطعين واحتكاكهما ببعض ، سيتسبب في إيصال الدائرة الكهربائية وإيقاد عنصر التفجير القاعدي Base-Detonating element عند مؤخرة الشحنة المشكلة (I) ، مع ملاحظة أن إيصال الدائرة الكهربائية لا يتم إلا بعد تحول أداة الأمان والتسليح safe/arm device إلى وضع التسليح (D) حيث تعمل هذه الأداة على إعداد الصاروخ وتجهيزه للانفجار بعد تجاوز مسافة محددة عن منصة الإطلاق وذلك بتأثير قوى التعجيل المرتفعة acceleration forces الناتجة عن اشتعال وانطلاق محرك دفع الصاروخ .. وللتوضيح فإن مصدر طاقة داخلي جرى وصله بجزأين قابلين لتوصيل التيار على هيئة قبب مقوسة dome-shaped . هذه القبب تم فصلهما عن بعضهما البعض من قبل فارق أو فجوة محددة (H) . الفجوة ستغلق متى ما سحق رأس الصاروخ نتيجة ارتطامه بسطح الهدف الصلب ، مما يؤدي إلى غلق الدائرة الكهربائية التي بدورها ستوفر الطاقة إلى عنصر التفجير القاعدي . 
الرأس الحربي لنسخة الصاروخ 9M133-1 قادر كما تذكر المصادر الرسمية على اختراق نحو 1000-1.200 ملم من التصفيح الفولاذي المتجانس . أما في حال اعتراض دروع تفاعلية متفجرة فإن قابلية الاختراق تنخفض لنحو 980 ملم . رأس الصاروخ الحربي يستطيع أيضاً اختراق ما لا يقل عن 3-3.5 م من تراكيب الخرسانة المسلحة . لقد أظهرت الاختبارات أن مستوى عالي من الضغط المتطور ينجز في كلتا الاتجاهات المحورية والشعاعية axial/radial directions عند موضع ارتطام الرأس الحربي بالهدف الخرساني ، مما يؤدي إلى سحق وتكسير الطبقة السطحية في مؤخرة الحاجز ، وبالتالي توليد شظايا وأجزاء كثيفة .

فيديو للمشاهدة ..
video

video

هناك 9 تعليقات:

  1. موضوع رائع اسمحيل ان اضيف اقتبا من احد مواضيعي هنا .....

    HEAT vs ERA

    في حالة رؤوس HEAT (التي تستخدم في الغالب في قذائف الآر بي جي و صواريخ ATGM ) يستخدم كاسلوب رئيسي لهزيمة دروع ERA 'السابق' 'precursor'. وتنقسم السوابق الى قسمين ... سوابق بادئة initiating و غير بادئة non-initiating . و يفترض بالأولى ان تجعل الايرا تنفجر قبل ان تصل الشحنة التراكمية الرئيسية لدروع. العيب الرئيسي لهذا الحل هو الحاجة إلى خلق فاصل زمني كبير نسبيا بين انفجار السوابق وشحنة HEAT الرئيسية. من اجل إعطاء الوقت الكافي لانفجار عناصر الايرا. غالبية ERA الحديثة (Relikt، ERAWA-2، BLAZER, ARAT) لديها طبقات متعددة من العناصر التفاعلية بين لوحات معدنية وتملك بالتالي تاخير في التفجير بين الطبقات مما يجعل هذا الاسلوب بلا فائدة (عفا عليه الزمن) .
    السوابق الاكثر فعالية هي الغير البادئة non-initiating المستخدمة في PzF-3IT600، RPG-29، RPG-28 و Kornet ATGM. حيث تكون مهمتها ثقب طبقات الايرا دون تحفيزها مما يسمح لشحنة الهيت الرئيسية بالمرور من خلال الثقب. الصور المعروضة أدناه تظهر نتائج اختبارات اختراق طبقتي ERA مدرعتين بلوح 14 ملم بواسطة سابق دون تحفيز اي منها. هذا النوع من السوابق يسمح لشحنة الهيت الرئيسية الانفجار مباشرة بعد الاختراق بدون تاخير في الوقت و لكن استخدام طبقات مختلفة و ثقيلة من لوحات الدروع التفاعلية في الايرا يمكن أن يساعدها في مواجهة هذه القذائف.

    http://alternathistory.com/files/users/user6327/000_339.jpg

    اختبارات تظهر مثال على هزيمة ERA من قبل نفاث منخفض الكثافة التراكمية low density cumulative jet
    حيث يصنع حفرة بقطرها كبير في عناصر الدرع التفاعلي دون تحفيزها على العمل

    ردحذف
    الردود
    1. حياك الله أخي الكريم وعيدكم مبارك .. في الحقيقة هذه الققرة في تعليقك أثارت الكثير من الإستغراب وأقصد "السوابق الاكثر فعالية هي الغير البادئة non-initiating المستخدمة في PzF-3IT600، RPG-29، RPG-28 و Kornet ATGM. حيث تكون مهمتها ثقب طبقات الايرا دون تحفيزها مما يسمح لشحنة الهيت الرئيسية بالمرور من خلال الثقب" هل لديك مصدر على هذا الكلام وبأي لغة لا يهم .. ففي الحقيقة موضوع الدروع التفاعلية المتفجرة كان دائما محل إهتمام وحرصت أن أكتب عنه مادة علمية نقية من الشوائب .. فإذا كان لديك مصدر لما تفضلت به فسأكون من الشاكرين .

      حذف
  2. مبدئيا ، الشحنات الإبتدائية أو شحنات الإستهلال كما يسميها البعض القصد منها تفجير قرميد الدرع التفاعلي المتفجر قبل تحفيز الشحنة الرئيسة ، ولا يقصد منها ثقب القرميد المتفجر حسب معلوماتي عن الموضوع .. لكن لا بأس بمزيد من البحث والإستزادة .. تحياتي .

    ردحذف
  3. عيدك مبروك استاذي العزيز
    كتبته من هذه المدونة لكني لا استطيع الوصول لمقالاتها عن الاير لا ادري لماذا
    http://www.liveleak.com/c/Bzdziuchanson#item_page=1
    و هي ترجمة من هنا على ما يبدو ( من الروسية للانجليزية )
    http://otvaga2004.ru/tanki/tanki-concept/era-nozh_part1/
    و ترجمة الجزء الثاني ايضا و قالت انها ستترجم الجزء الثالث
    على كل عموم انا ترجمة الجزئين عنها ووضعتهما في موضوعي 'يستحق القراءة'
    http://army-tech.net/forum/index.php?threads/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D9%88%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%81%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9-era.9438/

    ردحذف
    الردود
    1. لا أخفي استغرابي الشديد مما قرأت ، وبصراحة أكثر هي معلومة غريبة بالنسبة لي تستحق البحث من جديد !! في الغد إن شاء الله سيكون لي رد آخر على هذه المعلومة .

      حذف
  4. http://anwaralsharrad-mbt.blogspot.com/2014/06/blog-post_8.html

    http://anwaralsharrad-mbt.blogspot.com/2013/08/blog-post_29.html

    http://anwaralsharrad-mbt.blogspot.com/2013/02/blazer.html

    ردحذف
  5. Гораздо более эффективными являются так называемые «неинициирующие предзаряды», которые используются, например, в немецком РПГ PzF-3IT600 или российских РПГ-29, РПГ-28 и «Корнет». Их миссия — проделывание в последовательных слоях ДЗ отверстия, через которое «проходит» основная кумулятивная струя (без начала инициирования ЭДЗ). В ряде публикаций представлены результаты исследований, демонстрирующих способность преодолевать два слоя ДЗ, экранированной 14 мм броневым листом без их инициирования. Этот тип предзаряда позволяет практически немедленно инициировать основной заряд и преодолевать различные типы ДЗ.
    النقطة بين قوسين هي المهمة هنا
    ترجمة والله اعلم دون بدا عمل (تحفيز) الايرا

    ردحذف
  6. http://dziennikzbrojny.pl/artykuly/art,5,23,8445,wojska-ladowe,wyposazenie,ukrainski-pancerz-reaktywny-noz-czesc-i-klasyczne-pancerze-reaktywne-era-oraz-metody-ich-pokonywania-jako-punkt-odniesienia-do-analizy-noza

    ردحذف
  7. بعد عناء بحث أخي يزيد ، هذه المعلومة غير دقيقة والشحنة الإبتدائية تتولى تفجير قرميد الدرع التفاعلي المتفجر وليس مجرد ثقبه من أجل اتاحة الفرصة لنفاث الشحنة الرئيسة لكي يمر ويتقدم كما يذكر المصدر البولندي !! بحثت في مصادر روسية وأكرانية وتوصلت لهذه النتجية المنطقية .. تحياتي .

    ردحذف