2‏/8‏/2014

على خطى النظام السوري .. القاهر العراقي !!

على خطى النظام السوري الذي قام بتصنيع وإستخدام منظومات صواريخ أرض أرض تكتيكية ثقيلة الوزن وشديدة التأثير ، وذلك من أجل دك المدن السورية المحاصرة وتدمير التحصينات الدفاعية لقوات المعارضة (النظام بركان أو براكين Volcanoes) ، بدأت المليشيات العراقية الشيعية في إستخدام منظومة صاروخية مماثلة من حيث فكرة العمل والأهداف ، أطلق عليها إسم "القاهر" Al Kaher (على الأرجح المنظومات في سوريا والعراق من تطوير وخبرات إيرانية) . نظام القاهر شوهد وهو قيد الإستخدام من قبل مليشيات عصائب أهل الحق Asaib Ahl al-Haq (خلال عملية أطلق عليها إسم أسد الله الغالب) المؤيدة للحكومة المركزية في بغداد ، حيث إستخدم السلاح خلال عملية مشتركة مع القوات العراقية في قصف بعض المناطق التي إستحوذ عليها الثوار مثل مدينة القرمة . الوزن الإجمالي للصاروخ يبلغ 600 كلغم ، ومداه الأقصى يبلغ 5 كلم ورأسه الحربية شديدة الإنفجار لا يقل وزنها عن 250 كلغم !!








فيديو لمشاهدة عمل السلاح :

video

هناك 10 تعليقات:

  1. أستاذ أنور ،

    هناك سؤال أشكل علي كثيرا ،

    فقبل هذا الصاروخ شاهدنا صاروخ الأشتر و هو يعتمد نفس المبدأ ، رأس حربي كبير مقارنة مع حجم الصاروخ ومادة دافعة قوية ،

    http://www.youtube.com/watch?v=8wXLj4dWxWs

    المميز في هذه الصواريخ هي المادة الدافعة ، فرأيا في كل من العراق و سوريا تصنيع الثوار لصواريخ عديدة كلها متشابهة ذات رأس حربي صغير و مادة دافعة بدائية بطيئة وغير ثابتة ولم يتمكنوا أبدا من محاكاة هذه المادة الدافعة التي توفر سرعة إنطلاق و قوة دفع كبيرة و ثبات .

    هل هذا الرأي صائب ؟؟ وما هو الفرق بين النوعين حسب رأيك ؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. هم في الغالب إعتمدوا على مواد دافعة متوفرة بالفعل وخاصة بمنظومات صواريخ أررض أرض تكتيكية بدائية روسية التصميم .. ويلاحظ هنا أن المنتجين لا يبحثون عن تطوير المدى بقدر تعزيز الرأس الحربي وزيادة وزنه وبالتالي تأثيره . الصاروخ العراقي يبدو أكبر حجماً من مثيلاته التي إستخدمها حزب الله والجيش السوري .. في الحقيقه هناك محاذير عن وضع مواضيع تتناول المتفجرات وشحنات الدفع أو Propulsion System ، وإلا لكنا وضعناها من باب الفائدة وفهم آلية العمل وشروط الإستخدام .. لكن مبدئياً ، جميع الصواريخ من هذه الفئة تعمل بمحرك مع وقود أو دافع صلب solid propellant . هذا الدافع معد لكي يستكمل احتراقه في حجرة أو حاوية خاصة معدة لتحمل الضغوط المرتفعة جداً . شحنة الدافع تتضمن العناصر الكيميائية اللازمة لتأمين الاحتراق الكامل . فمع لحظة الايقاد ، يعمل الدافع على الاشتعال بنسبة متعمدة ومخطط لها حتى يتم استهلاكه واستنفاذه بالكامل . الدوافع الصلبة تتضمن وقود ومادة مؤكسدة fuel/oxidizer تخلط وتمزج مع بعض بنسب ملائمة (عادة هذه العملية تتم في المصنع وضمن شروط مسيطرة عليها بعناية) . أشكال الدافع وبنيته المكتملة تدعى "الحبوب" grains وتكون هذه على هيئة متصلبة وبأنماط متعددة . النوع المستخدم من ناحية التركيب يطلق عليه المتجانس أو ثنائي القاعدة double base .. أرجوا أن تكون الفكرة واضحة .

      حذف
    2. مشكور على التفاعل ،

      أنت قلت ،" محرك مع وقود أو دافع صلب " ،

      أليس الوقود (صلب/سائل ) هو نفسه المحرك ؟؟

      أذكر أني شاهدت في أحد فيديوات الثوار في سوريا مقطع لتصنيعهم الصواريخ وكانوا يضعون بودرة كيميائية بيضاء و سكر على النار حتى تصبح كالعسل ثم يصبونها في مؤخرة الصاروخ ،

      أليست هذه هي الوقود الصلب الذي نوهتَ له ؟؟

      أمر آخر ، أعتقد أن النّسب الدقيقة التي تحدثتَ عنها والتي تضمن الإحتراق الجيد و الثبات و صعوبة تحقيقها بإمكانات بسيطة ،

      فلو نلاحظ أن صواريخ غزة المحلية قبل سنوات كانت غير ثابتة بالمرة وأحيانا تسير بمنحى لولبي !!!

      بينما اليوم يبدو أنهم تمكنوا من الوصول للتركيبة و القياسات المناسبة فجاوزت صواريخهم الـ 160 كلم

      حذف
    3. لا أخي الكريم .. هناك إختلاف كبير بين المحركات العاملة بوقود الدفع الصلب وبين نظيرتها العاملة بالوقود السائل !! الصواريخ التكتيكية ذات المدى القريب والمتوسط تعمل في الغالب بوقود صلب ، حيث تجهز محركاتها بشحنات دافع ثنائية القاعدة تحتوي على النيتروسيليلوز nitrocellulose وعناصر أخرى مكملة عالية الطاقة ، ربما كان أهمها وأبرزها النيتروغليسرين nitroglycerine . والموضوع يحتاج للتفصيل ، لكن كما ذكرت لك ، هناك محاذير عن وضع هكذا مواضيع تتناول المتفجرات وشحنات الدفع حتى لا يتم إساءة إستخدامها من قبل ضعاف النفوس !! بالطبع عملية إيقاد الدافع أو الوقود الصلب تشمل سلسلة من الأحداث السريعة المعقدة ، تستهل بإيصال وتسليم نبضة كهربائية electrical pulse إلى سلك أو ما شابه مطمور في مزيج ناري (عادة مسحوق البارود Gunpowder) لتتولد بعد ذلك حرارة كافية تنتقل وتتحول مع منتجات الإيقاد (غازات وجزيئات ساخنة جداً) إلى سطح حبيبات الدافع propellant grains الخاصة بشحنة التسيير الرئيسة .. تحياتي أخي الكريم .

      حذف
  2. مرحبا مجددا،

    أضع بين يديك هذا المقطع المميز الذي يظهر تطورا هاما في التصنيع العسكري للصواريخ لدى المقاتلين في سوريا من حيث عامل الدفع و القدرة التدميرية ،

    http://www.liveleak.com/view?i=266_1407919101

    فكما توضح مقاطع التصنيع ،

    تم إنتاج صواريخ مشابهة للكاتيوشا ليس من حيث الشكل فقط بل - و هو الأهم في الموضوع - من حيث نوعية المادة الدافعة ( مزيد من الإستقرار أثناء التحليق + تحسين دقة الإصابة )

    و تم تزويدها كما تفعل المليشيات الشيعية بحاوية تزيد من القدرة التدميرية مع عدم الإخلال بتوازن الصاروخ ومسار طيرانه ،

    تقليص المدى مع زيادة الفاعلية أمر هام جدا في حروب المدن ، خاصة أن الصواريخ تقدم ميزة لا تقدمها مدافع الهاون و مدفع جهنم ( في الحالة السورية ) ،و هي القدرة على توجيه ضربة كبيرة ( متعددة القذائف ) في وقت قصير (rocket barrage) ، مع ضمان سلامة العنصر البشري لعدم وجوده في منطقة الإطلاق و عدم وجود معدات لسحبها كحالة مدافع الهاون .

    أمر آخر ، بشار يقوم بنفس الأمر مع صواريخ الغراد

    http://img15.hostingpics.net/pics/808771105437196176346383554451519902930n.jpg

    ردحذف
  3. تصنيع هذا النوع من الأسلحة لا يحتاج حقيقة لأي تقنيات خاصة أو معقدة ، بإستثناء توفر نظام دفع خاص بأي صواريخ تكتيكية في الخدمة (نحن هنا لا نبحث عن الدقة بقدر الحصول على وسيلة نقل شحنة متفجرة كبيرة الحجم للمدى المطلوب) وليس أكثر من ورشة حدادة لإتمام العمل !! عموماً هي حققت نتائج مثيرة في الصراع السوري وعوضت كما تفضلت عن ذخيرة سلاح الهاون محدودة التأثير .

    ردحذف
  4. الذي يحتاج حقا لأبحاث وجهد ، ليس الناحية الميكانيكية ،فقد أبدعوا فيها وصنعوا السيارات المسيرة ، والكواتم و العبوات المشكلة ، و الألغام

    لكنها الناحية الكيمياية لإنتاج مادة دافعة بكميات كبيرة غير تلك المادة التي دأب المقاومون في جميع الساحات على مدى عقود على إستعمالها ( بوتاس و سكر )

    بإستعمال المادة القديمة ، و برؤوس متفجرة صغيرة ، شاهدنا مقاطع عديدة تبين تغيير الصاروخ لمساره ( نتيجة عدم إنتظام الإحتراق ) بل و انفجاره بعد أمتار قليلة ،

    فلو إستبدلنا في الحالة المعروضة في الفيديو أعلاه المادة الجديدة بتلك القديمة ، فالخطأ مع الرأس المتفجر الكبير قد يؤدي لكارثة .

    أعتقد أنها نقلة نوعية بكل ما للكلمة من معنى ... و قادم الأيام ستبين ذالك .

    ردحذف
    الردود
    1. الشبكة مملوءة أخي العزيز بمواقع جهادية تشرح كيفية تصنيع مواد أو شحنات الدافع ، لكن كما يبدو لي أن أغلبها يستخدم وسائل وخلطات بدائية محدودة القيمة .

      حذف
  5. هذا الصاروخ ,,,, أعتقد أنه من تصميم حالش في لبنان فقد نشروا له صورا قبل فترة و زعموا استخدامه ضد الجيش السوري الحر و جبهة النصرة في القلمون ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,و

    ردحذف
    الردود
    1. عملية تصنيع هذه الصواريخ غير مكلفة ولا تحتاج لتقنيات متقدمة .

      حذف