10‏/8‏/2014

مزيد من الحيل السورية لتخفيض خسائر الدبابات !!

مزيـــــد من الحيــــل السوريــــة لتخفيـــــض خسائـــــر الدبابــــات !! 


يبدو أن القوات النظامية السورية باتت مجبرة على تجربة وممارسة المزيد من الحيل الميدانية لمواجهة تصاعد وتيرة خسائرها في سلاح الدبابات . آخر هذه الإبتكارات (على ما يبدو بالإستفادة من التجربة الإسرائيلية والإيرانية) تمثلت بتزويد الدبابات في معظم أجزائها بدروع قفصية . القصد من هذه الخطوة المدروسة كان تعزيز عنصر البقائية للدبابات السورية من نوع T-72 وتأهيلها لخوض معارك حرب المدن ، ومواجهة خطر الأسلحة الصاروخية الموجهه المضادة للدروع guided missile والأسلحة الكتفية التي باتت قوات المعارضة تمتلك تشكيلة متنوعة وفاعلة منها . فظهرت مؤخراً الدبابات الحكومية من طراز T-72M وهي مجهزة بأقفاص قضيبية تحيط بهيكل الدبابة والبرج (يبدو أنهم إستغنوا عن أداء الرشاشة المحورية) وبشكل منظم وهيكلي أفضل مما إعتدنا على رؤيته في السابق . العمل في السابق كان ينفذ بشكل مرتجل وميداني field works ، أما الآن فالدبابات تعرض للتطوير خلال ورشة متخصصة أو منشأة صناعية industrial plant مجهزة بشكل جيد ، تعكس تجربة الدبابات الإيرانية T-72S التي حسن أداؤها بنفس الطريقة .. الأمر الآخر الملفت للنظر هو تجهيز الدبابات السورية المحدثة بسلاسل تحمل في أطرافها كرات فولاذية steel balls ، وبشكل مماثل لتجربة الدبابات الإسرائيلية من طراز ميركافا "Merkava" . وإذا كانت الدبابات الإسرائيلية مشمولة بمثل هذه الأدوات فقط لتغطية جانب مؤخرة البرج ، فإن السوريين إستحسنوا الفكرة وغطوا الكثير من أجزاء الدبابة بهذه السلاسل (القصد منها تفجير الرؤوس الحربية ذات الشحنة المشكلة) !! 

هناك 15 تعليقًا:

  1. السلام عليكماستاذ انور المحترم

    نود منكم تنزيل موضوع عن الدبابة الصينية type 99
    وشكرا

    ردحذف
    الردود
    1. إن شاء الله .. في أقرب فرصة أخي الكريم .

      حذف
  2. بعيدا قليلا عن هذا الموضوع , ولكن في نفس السياق " توفير حمايه اضافيه لدبابات القتال الرئيسيه" , وفي موضوع سابق لك بخصوص نجاح منظومة "تروفي" الأسرائيليه في التصدي لعدد من مقذوفات والصواريخ المضاده للدروع التي استخدمتها فرق صيد الدبابات لدى كتائب القسام بأنواعها المختلفه والتي أصبحت تحدي جدي يفرض نفسه بقوه في وجه فرق الصيد تلك الدبابات .

    من وجهة نظري أحد الأساليب أو الطرق لتجاوز منظومه قتل خشن على غرار" التروفي" وماشابهها من تلك المنظومات , وعلى الرغم من وجود القاذف الروسي ال RPG -30 المصمم خصيصا لتجاوز مثل تلك المنظومه إلا أن ما يعيبه هو المدى المجدي له , وفي اعتقادي أن هناك منظومه أخرى لاتقل شأننا عنها , وهي منظومة ال KORNET EM بالمميزات والقدرات التي تتصف بها .

    بحيث تكون إلية تخطي منظومه "تروفي" أو أي منظومة قتل خشن على يد ال KORNET EM على النحو التالي :-

    أطلاق صاروخين متتابعين بفاصل زمني محدد بحيث يكون الصاروخ الأول مزود برأس يحتوي على متفجرات الوقود الجوي ويفضل أن يكون بصمام "فيوز" تقاربي- وليس تصادمي - يتم ضبطه ليحفز الرأس المحتوي على متفجرات الوقود الجوي قبل الدخول في نطاق عمل منظومة التروفي بحيث يحدث انفجار وموجة ضغط كبيره وساحقه ستكون مؤثره بشكل ملحوظ على مكونات منظومات التروفي الأكثر حساسيه وأعني هنا هوائيات الردار الخاصه بالمنظومه الموزعه على الجزء الخارجي للبرج مما سوف يشل-في تقديري الشخصي - عمل المنظومه تماما أو على الأقل الجزء المصاب منها , ليفسح المجال لوصول الصاروخ الثاني المجهز برأس بشحنه مشكله ثنائيه تاندوم بأمان لمهاجمة بدن الدبابه دون عقبات ..من الميزات التي توفرها هذه المنظومه:-

    - المدى البعيد المجدي نسبيا مقارنه مع ال RPG-30مما يوفر أمان للرماه خشيت أنكشافهم لأطقم الدبابات وبالتالي أستهدافهم

    - قلة عدد المطلوب من الأفراد في حالة اقامة كمين لدبابه مزوده بنظام قتل خشن لمشاغلتها واعداد كمين محكم

    -النظام يتوفر على نظام تتبع اتو ماتيكي مما يوفر حمايه اضافيه للرماه , وغيرها من ميزات اخرى

    هذه وجهة نظري

    أخوك :- الي بالي بالك ....

    ردحذف
    الردود
    1. القضية لا تتم أخي الكريم بهذا السياق أو التبسيط ، فإنفجار الرأس الحربي الأول ذو شحنة متفجرات الوقود الجوي قد تتسبب في تفجير الرأس الحربي للصاروخ الثاني نتيجة الضغط المفرط ، وفي الأساس الصاروخ الأول سيتم تدميره من قبل الذخيرة الفرعية لمنظومة التروفي قبل إنفجار رأسه الحربي !! عموماً دراسة أكثر جدية لآلية عمل التروفي ستتيح بلا شك فهم تفاصيل جديدة عن النظام وبالتالي إعداد سلاح المواجهة المناسب . على سبيل المثال ، النظام غير معد لمهاجمة الأهداف بطيئة الطيران فهو لا يصنفها على أنها أهداف معادية ، فماذا لو كان الهجوم بسلاح ذو سرعة طيران منخفضة مع نمط طيران أو مسار قوسي !!

      حذف
  3. اخى انور لعلك تكون بخير . هل توجد انظمة اخرى غير التروفى تستخدم . وهل منها المجال الكهرمغناطيسى
    وفى احدى الفديوهات توجد دبابة تقذف علبة للخارج تفجر القذيفة المضادة فما هو النظام
    ولدى سؤال عام هل توجد كتب عن الحرب مترجمة غير فن الحرب ارجوا ان تكون لكارل فون او كتب متخصصة فى الحرب تعريفات مبادئ اسس او تخطيط حربى وخطط طبعا بالعربى
    واهدى اليك كتاب خالد بن الوليد دراسة عسكرية تاريخية وهو الاول من نوعه للجنرال ا اكرم

    ردحذف
    الردود
    1. نعم أخي .. أسواق السلاح العالمية تعرض الكثير من منظومات القتل الصعب وضمن مفهوم مماثل تقريباً لمبدأ عمل التروفي .. وما أسميته حضرتك "بالعلبة" هو في الحقيقة الذخيرة الفرعية التي تهاجم المقذوف المتجه نحو الدبابة .. هناك إبتكارات أكثر غرابة ، مثل نظام يطلق كيس هوائي أشبه بأكياس الحماية من حوادث سيارات (المثبت عادة في مقود السيارة) بدلاً من إطلاق مقذوف متشظي !! وذلك بقصد عدم الإضرار بالمشاة المرافقين للدبابة المتقدمة .. أما بالنسبة لكتب الحرب ، فللأسف المكتبة العربية تفتقد للكتب الجدية في هذا المجال ، ومعظم ما هو موجود يمكن إطلاق مصطلح "منتج تجاري" عليه ، فهو في الغالب غير ذو قيمة .. تحياتي .

      حذف
  4. يؤسفني في الحقيقه أنك أخي لم تصل إلى ما أرمي إليه أو أنك تسرعت في قرأت ردي ربما دون تركيز مطلوب ,وفي الحقيقه أنا لم أبسط القضيه..قضية التعامل مع منظومة التروفي ,وأنا هنا أتفق معك تماما في أننا في حاجه "دراسه أكثر جديه لفهم إلية عمل تلك المنظومه "لأعداد السلاح المناسب لها ..

    ولكن ماقصدته في ردي الأول كان واضحا جدا-ولاأدري كيف فاتك هذا...!!! أو أنك لم تفهمني جيدا ..ربما لأنني خانني التعبير-قلت بالحرف الواحد الصاروخ الأول الذي يحتوي على متفجرات الوقود الجوي يجب أن يكون مزود ((((( بفيوز تقاربي)))) بحيث يتم تحفيز الرأس قبل الدخول لإي نطاق ((تأثير منظومة التروفي)) أي بمعنى أخر, أنه لو أفترضنا أن نطاق تأُثير الذخيره الفرعيه لمنظومة التروفي ضد أي هدف مقترب يصل إلى 10 م حول الدبابه , فإنه يجب تحفيز رأس الحربي لشحنة متفجرات الوقود الجوي في الصاروخ ((قبل)) الدخول في نطاق تأثير عمل منظومة التروفي لضمان عدم تدمير الرأس الحربي بواسطة الذخيره الفرعيه لتلك المنظومه .

    أما بالنسبه لخطر تدمير الصاروخ الثانيه ذو الرأس الشحنه المشكله فكلامك عن أن أمكانية تدميره بسبب الضغط المفرط الذي تتسببه متفجرات الوقود الجوي لرأس الصاروخ الأول فكلامك صحيح ..وأنا أكدت على ذلك بحيث قلت أطلاق صاروخين متتابعين((( بفاصل زمني محدد ))) يمكن تحديده وبرمجة تواقيت أطلاق كلاهما بحيث لايؤثر أحدهم على الأخر وهو أمر متاح على ما أعتقد --------------أرجو أنك فهمت ما أقصد هذه المره .

    أما بالنسبه لمداخلتك التي قلت فيها أنا المنظومه الأسرائيليه غير معده لمهاجمة الأهداف بطيئهة الطيران فهو لايصنفها على أنها أهداف معاديه , ربما هذا حقيقه ,ولكن لايجب الأتكال عليها لآنه من اليسير-نظريا على الأقل- تحديث البرامج ((السوفيت وير ))الخاص بكمبيوتر ادارة المنظومه بجعل تلك الأهداف بطيئة السرعه أهداف معاديه لها ......

    عموما أنا سعدت كثيرا بالتحاور معك في هذه الجزئيه المهمه وأمل أن شاء الله أن ألتقيك في مواضيع أخرى أو ربما في موضوع جديد عن تلك المنظومه الخطيره وقد توافرت دراسات ومعلومات أكثر دقه منها .......

    شكرا كثيرا وأفادنا الله بعلمك الغزير وجزاك الله كل خير على نشرك للعلم المفيد وجعله في ميزان حسناتك .

    أخوك : ألي بالي بالك ....

    ردحذف
  5. بالنسبة للرشاش المحوري فله نافذة تسمح بإطلاقه من خلال القفص الفولاذي وبدون تقييد الحركة العمودية للرشاش.
    إستخدام صاروخين يطلاقان بفوارق زمنية قصيرة جدا (المسافة بينهما بالتي قصيرة جدا) في نفس الإتجاه يعرضهما كلاهما للتدمير بطلقة واحدة من التروفي ! (شعاع التدمير للطلقة الدفاعية قد يكون كافيا ليشملهما )
    منظومات التروفي وارينا تعتمد اساسا على مقياس راداري دبلوري لقياس وجود اي جسم متحرك حولها ، إختيار حدود سرعة التهديد التي تنشط الإجراءات الدفاعية منوط بمصممي النظام ، على فكرة المنظومة أشبه برادارات ضبط السرعة في الشوارع السريعة بالمدن ، حيث يقوم جهاز دبلوري بكشف أي جسم متحرك يدخل شعاع التغطية له وفي حالة كون الجسم المتحرك يسير بسرعة أعلى من السرعة المحددة قانونا والمبرمجة في سابقا في الجهاز ينشط جهاز التصوير والفلاش ! ،
    إستخدام الأسلحة البطيئة غير ممكن لأنه بكل بساطة لن تستطيع الطيران (هنالك حد أدنى تصميمي للسرعة لكل جناح لكي يحقق خواص الرفع بالإضافة لإعطاء زخم كافي لتفعيل أسطح التحكم الأيروديناميكية).
    الحل :
    الإسلحة المفرطة السرعة ذات الطاقة الحركية (أربع أضعاف سرعة الصوت )، وهي اسلحة ذات تقنية تصنيع عالية ربما تكون خارج متناول القوات الغير النظامية على غرار قوات المقاومة في فلسطين.
    الإسلحة ذات الإسقاط القوسي (العالي) ، وهي أسلحة موجودة موجودة وخفيفة الحركة ولكن يعيبها أن الدول الي تصنعها اليوم مازالت تبقيها بعيدة عن متناول القوات الغير النظامية والدول الداعمة لها. نعم أنظمة كسبايك وجافلين وبعض الانظمة الحديثة من أقصى شرق اسيا فعالة في هذا المجال ، حيث شعاع الكشف لمنظومة مثل تروفي لايستطيع تغطية زوايا علوية في الوقت الراهن فقط (يمكن بسهولة توسع زوايا التغطية بإضافة هوائيات إضافية).
    التكتيك: إستخدام المدافع الرشاشة الثقيلة بغزارة في محور الهجوم لغرض إعطاب منظومة الهوائيات هو الإجراء الممكن مع إطلاق صاروخين على جبهة الهدف مباشرة من زاويتين رأسهما الدبابة .
    التشويش : مازلت اعتقد بأن إعتمد منظمة دوبلر الرادارية هي نقطة ضعف كبيرة جدا ، ويمكن التشويش عليها بسهولة نسبيا (من قبل الجيوش الحديثة) ، فلربما إن إستطاعات إستخبارات المقاومة مع الدولة الحليفة لها إدخال اجهزة تحليل أشارة وكشف راديوي مبسطة الي الميدان لكان من الممكن كشف الطبيعة الموجية لرادار دوبلر المستخدم، و من ثم تنصيع وحدة تشويش ميدانية محمولة مبسطة.

    ردحذف
    الردود
    1. شعاع التأثير لذخيرة النظام الفرعية محدود بقطر معين ومقنن لأقصى حد بقصد تخفيض التأثير أو الضرر الإضافي على القوات المرافقة .. عموماً النظام غير مصمم للتعامل مع القذائف القوسية كقذائف الهاون وأعتقد أنها الوسيلة الأسهل الآن للتعامل مع النظام ، ولكن لا مانع من الإبداع وإكتساب البدائل . .

      حذف
  6. في الصورة رقم 1 اعتقد ان هناك صعوبة لقائد الدبابة في رؤية المحيط من منظار قائد الدبابة ، وبالنسبة الى قتال العصابات اقصى ما وصل له الجيش الأمريكي في العراق عند تضرب آلية يقوم فوراً بأرسال مروحية مقاتلة للتغطية الجوية وقتل الهدف المعادي من الجو ، فهذا النوع من الحروب لا يهدف الا انتصار سريع ابداً بل الى تدمير الخصم مع الوقت وانهاكه واعتقد ان بشار سوف يصمد بعد سنة بالكثير فالجيش تعب والجهوزية القتالية انهكت والمستقبل ليس افضل كما يحلم من قام بالثورة بل بالعكس تماماً فسوف تترحمون على ايام بشار

    ردحذف
    الردود
    1. ما من شك أن طرفي الصراع السوري يمارسون حرب إستنزاف والخاسر الوحيد هو الشعب السوري .. نسأل الله الفرج القريب لأخوتنا في الشام ، وأن يعود هذا البلد كما عهدناه رمزاً من رموز القوة للأمتنا العربية والإسلامية .

      حذف
  7. الى السيد انور الشريد
    لاحظت من حضرتكم رؤية وخبرة عسكرية تفتقدها الامة العربية ماشاء الله عن هذه المعلومات التي تابعتها لك والاجاباتك الدقيقة
    لكن لي سؤال هل من ينظر الى الحرب في سوريا يراها على انها ارض لفحص القدرات وفتل عضلات
    هل من الممكن ان نعلم مالسبب من عدم تدخل الخبرات العسكرية الخارجية العربية فلنقل في سوريا ولو سرا وذلك لكسب ارض المعركة للشعب السوري فبالنهاية الامة العربية ستدفع الثمن كليا الى متى صمت الخبرات

    ردحذف
    الردود
    1. حياك الله أخي الكريم وأسمي أنور الشراد .. ويعلم الله أننا نعمل ما بإستطاعتنا لنصرة الشعب السوري وإنهاء معاناته .. فأنتم أخوة الدم وأخوة الدين .. تحياتي للشعب السوري الصامد .

      حذف
  8. اخي انور انا من سوريا بالداخل المحاصر هل يمكننا التواصل ان امكن

    ردحذف
    الردود
    1. حياك الله أخي الكريم وتحياتنا لأخوتنا الأبطال من المجاهدين في سوريا .. يمكن التواصل معي من خلال المدونة حيث لا يوجد خطوط حمراء وبإمكانك طرح السؤال الذي تحب طالما هو في السياق العسكري .. أما إذا كان الموضوع على قدر من السرية فلا مانع من إرسال رسالة على بريدي الخاص في المنتدى العربي للدفاع والتسليح http://defense-arab.com/vb/ وستجد إسمي هناك في القسم البري anwaralsharrad .. بالطبع يجب عليك التسجيل أولاً .. تحياتي .

      حذف