18‏/6‏/2016

عربات نقل الجنود الروسية BMP-1/2 والتوزيع السيئ لمنظومة الوقود .

نقطــة ضعفهــا الأبــرز تكمــن فــي منظومــة حفــظ الوقــود
عربــات نقــل الجنــود الروسيــة BMP-1/2 والتوزيــع السيــئ لمنظومــة الوقــود

تهديدات النيران المباشرة Direct-fire threats في ساحات الصراع الممتدة أو المركبة ، ستضرب العربة المدرعة على الأرجح في المقدمة أو من أحد الجانبين . قمة العربة ستكون في الغالب هدفاً للتهديدات غير المباشرة أو الجوية وبعض التهديدات الموجهة . قاع العربة ، خصوصا الثلث الأمامي منها ، سيخضع لتهديدات الألغام الأرضية ومتفجرات الطريق ، ومثال على ذلك المقذوفات المشكلة انفجارياً وكذلك الشحنات المشكلة . الجزء الأقل احتمالاً للهجوم والتعرض من العربة سيكون بلا شك مقطع المؤخرة .. نفاث الشحنة المشكلة للأسلحة الصاروخية والمقذوفات الكتفية يمكن أن يلحق أضرار جدية وخطيرة significant damage ضمن تجهيزات العربة القتالية ، كما يمكنه  إشعال رذاذ وقود الديزل وشحنات الدافع والذخيرة المخزنة في مقصورة القتال . بالنسبة للعربات خفيفة التدريع ، نفاث الشحنة المشكلة shaped-charge jet يمكن أن يعبر بالكامل خلال كلا جانبي الهيكل ويقذف الشظايا وأجزاء الدرع الذائبة إلى تجويف العربة . هذه الشظايا والأجزاء الناتجة ، يمكن أن تكون مصدر الإيقاد الرئيس ignition source لرذاذ الوقود وشحنات الذخيرة .

منظومة حفظ وإدامة الوقود في أي عربة قتالية تتضمن في الغالب عدد من خزانات الوقود fuel cells وأنظمة تحويل فرعية ومرشحات ومضخات وخطوط نقل التي توصل الوقود مباشرة من الخزانات لمحرك التسيير . ضعف منظومات الوقود في هذه العربات وسرعة إعطابها وثق خلال كلتا الحرب العالمية الثانية والنزاعات الأكثر حداثة . على سبيل المثال وقود البنزين المحمول في العربات الروسية BTR-60 جعلها سريعة الاشتعال إذا ما تم استهدافها وإصابتها بقذيفة شحنة مشكلة . هذا الأمر أكسبها أثناء حرب أفغانستان في الثمانينات لقب "التابوت المتنقل" wheeled coffin . وكان بإمكان حتى قذائف الفسفور الأبيض أن تشعل الوقود ، خصوصا المحفوظ في خزانات العربة الخارجية . العربة BTR-60 لها خزاني وقود ، كل منهما بسعة 145 لتر (38.3 غالون) ، حدد مكانهما على أرضية مقصورة نقل الأفراد troop compartment ، واحد على كل من جانبي العربة في المؤخرة . هذه العربة ذات العجلات كانت غالباً عرضة للاشتعال متى ما أصيبت أو وطأت لغم أرضي land mine خلال حرب أفغانستان .. الأمر في الحقيقة لم يقتصر على العربة BTR-60 بل كذلك مثيلتها سلسلة عربات نقل الجنود BMP-1/2 التي شهدت ضعف مماثل !! سلسلة العربات المصفحة الروسية هذه تشتغل بواسطة وقود الديزل diesel powered ، وتمتلك قابلية حمل وقود كلية حتى 460 لتر 121.5) غالون) مقسمة على خمسة خزانات ، الذي منها 55 أو 70 لتر من الوقود (14 أو 18 غالون) محمولة في كل من خزاني وقود متكاملين ضمن تجويف الأبواب الخلفية rear doors لمقصورة الطاقم (توفر للعربة قابلية قطع مسافة 600 كلم على الطرق المعبدة) . أما الوقود المتبقي فهو محمول في ثلاثة خزانات متقاربة ، بما في ذلك الخزان الرئيس الذي حدد مكانه خلف مسند مقعد الجلوس في مقصورة الركاب (خزان الوقود الرئيس واقع في مقصورة الركاب وعلى امتداد المحور الطولي لها ، بحيث يقسمها إلى مقطعين) . خلال معارك الشرق الأوسط وأفغانستان والشيشان تحدثت تقارير عدة عن نزعة العربة BMP للاشتعال والاحتراق أو حتى الانفجار حال تعرضها لهجوم نافذ جانبي أو من المؤخرة ، خصوصا برؤوس الشحنات المشكلة Shaped charge . هذا الأمر كان نتيجة حتمية بسبب مقدار الذخيرة المحمول بالعربة وكذلك نتيجة الأبواب الخلفية المليئة بالوقود وخلايا الوقود الداخلية internal fuel-cells ، التي تشكل بهيأتها مقاعد يجلس الأفراد المسلحين فوقها .
 
خلال الحرب الشيشانية الأولى 1994-1996 ، عربات روسية من أمثال BMP-1 ، BMP-2 ، BMD-1 و BMD-2 ، حققت أعلى نسبة خسائر في الأطقم وبلغت هذه نحو 70% من مجمل أطقم العربات المقاتلة . ما نسبته 95% من هذه العربات سقطت بالمقذوفات الكتفية المضادة للدروع RPG-7 التي لم تجد أي صعوبة في ثقب دروعها الرقيقة نسبياً . إن ضربة مباشرة بشظايا لغم أرضي كانت كافية في أحيان كثيرة لاختراق وثقب مسافة قصيرة من الدرع ، ليتحقق الضرر بعد ذلك إلى خزانات الوقود fuel tanks ، وبالتالي إيقاد العربة وانفجار الذخيرة . على سبيل المثال ، في تاريخ 2 يناير 1994 عندما عربة BRM-1K (عربة استطلاع/قيادة مقاتلة ، مطورة عن BMP-1) وأخرى من نوع BTR-80 كانت تتحرك على إحدى الطرق في شمال غروزني ، تمت مهاجمتها ودمرت نتيجة ضربة مباشرة من قذيفة RPG في الجانب الأيمن جهة فتحة الإنزال landing hatch . سيل نفاث الشحنة الخارقة مر من داخل جسم العربة وصولاً حتى مقصورة المحرك ، وأصيب الأفراد في البرج بإصابات خطيرة واشتعلت النيران في العربة (لاحقاً الذخيرة انفجرت) . العربة المرافقة BTR-80 كذلك أصيبت بمقذوف واشتعلت فيها النيران ، ودمرت بعد ذلك بالكامل . مدفع العربة BMP-1 عيار 73 ملم من نوع 2A28 Grom ، لم يكن قادراً على تغطية الأدوار العليا للمباني وإيصال نيران فعالة تجاهها ، بالإضافة إلى ضعف أداء ذخيرته شديدة الانفجار ، مما خفض عملياً من قابلية العربة على تأمين الدعم الناري في المعركة الحضرية . 





هناك تعليق واحد:

  1. لم اكن اتصور أن المصممين السوفييت بهذه القسوه وعدم الاكتراث والاستهتار بحياة الافراد في سبيل تقليل المقطع العرضي للعربه ، ببساطه المصممين الروس جعلوا الجنود يجلسون على فوهة بركان حقيقي قابل للاشتعال في أي لحظه، ومن ناحيه اخر تعتبر تلك العربه (تابوت فولاذي ) حقيقي لهؤولاء الجنود بمجرد اغلاق الابواب الخلفيه عليهم وليس هذا فقط بل تابوت حديدي قابل للاشتعال بصوره استثنائيه ..

    ردحذف