27‏/10‏/2014

مدافــــع الدبابــــات الروسيـــــة T-80 وT-90 .

مدافــــــــــــــــع الدبابـــــــــــــــات الروسيــــــــــــة T-80 وT-90
 
2A46M5 + 2A46M4


في العام 2003 جرى العمل في مصنع المدفعية No 9 على تطوير أحدث نسختين من السلاح وهما 2A46M4 و2A46M5 ، الذين رغم اختلافهم في بعض التفاصيل البنيوية كما هو الحال مع تصميم الحاجز الأيسر لحاضنة مغلاق المدفع ، إلا أنهم تشابهوا في الخصائص الفنية بما في ذلك قدرتهم على إطلاق الصواريخ الموجهة (Cobra للنوع الأول وحتى مدى 4000 م ، و Reflex للنوع الثاني وحتى مدى 5000 م) ليدخل السلاحين الخدمة والإنتاج الجماعي بعد ذلك في العام 2005 . المدفع الأول خصص لملائمة الملقم الآلي الملحق بالدبابة T-80 ، أما النوع الثاني 2A46M5 والذي كان معداً في الأساس لموافقة الملقمات الآلية لدبابات المعركة من فئة T-90 والدبابات المطورة T-72 ، فقد شوهد أولاً العام 2006 عندما كشفت شركة الصناعات الميكانيكية الروسية "أورالفاغونزافود" Uralvagonzavod النقاب على الدبابة المحدثة T-72B2 وقد تم تجهيزها بهذا السلاح (مقر الشركة في مدينة نازني تاغل Nizhny Tagil ، وهي واحدة من أكبر المنشآت الصناعية والعلمية في روسيا والمنتج الأكبر في العالم لدبابات المعركة الرئيسة) . وطبقاً للمعلومات الرسمية ، فقد جرى استخدام حلول تقنية جديدة technical solutions وأفكار جديدة تسمح بتحسين أداء الأسلحة بشكل ملحوظ وبما يضمن التفوق على سلسلة مدافع 2A46M السابقة .



لقد جرى تطوير سبطانة ملساء جديدة لهذه الأسلحة (حافظت على طولها السابق البالغ ستة أمتار) باستخدام سبائك محسنة زادت من قسوتها وتصلبها لنحو 10% وخفضت بالتالي من الاهتزازات لحد كبير ، مع إلحاق تجويفها ببطانة من طلاء الكروم chromium-plated أكثر تماسكاً . إضافة لذلك ، حرص المصممين على تيسير قابلية استبدال سبطانة المدفع عن مجموعة العقب بسهولة نسبية ودون الحاجة لنزع برج الدبابة كاملاً . وكذلك الأمر عند الوصل والربط ، إذ تنزلق سبطانة المدفع داخل عقب السلاح ثم تستدير لنحو 45 درجة ، وتقوم أسنان الوصل bayonet connection بربط كل من جزئي العقب وسبطانة المدفع ببعضهما البعض . ومع الاستعانة برافعة هيدروليكية حمولة 2 طن ، فإن مجموعة الإصلاح والصيانة يمكن أن تستبدل سبطانة المدفع خلال تقريباً 4 ساعات . كما جرى مرة أخرى تعديل توجيه السبطانة في قاعدة حضنها على البرج لتقليل وتخفيض الاهتزازات (تحسين دعامة الإسناد الفولاذية الخاصة بامتداد السبطانة ، مما حسن معه من الاتزان الديناميكي dynamic balance للمدفع) . وفي الحقيقة التعديلات طالت أيضاً حاضنة أو حاملة المدفع Cradle والتي هي تجهيز رئيس مهمته دعم وإسناد مكبس السلاح وكذلك سبطانة المدفع ومقطع المغلاق والسماح لهم بالارتداد أثناء عمليات إطلاق النار، حيث جرى زيادة صلابة وتقسية هذه الحاضنة وإطالة عنقها لنحو 160 ملم مقارنة بالنسخ الأقدم للسلاح (استخدم معها بطانة معدنية من البرونز bronze bushing) . لقد زادت هذه المدافع من خصائص الدقة لنحو 50% مقارنة بالنسخ الأقدم 2A46 ، ونحو 17-20% بالنسبة للنسخ 2A46M1 الأحدث .

  

ويعتقد الخبراء في الغرب أن المدافع الأحدث 2A46M4/5 تستطيع إحراز قيم بالستية قريبة لتلك التي يستطيع المدفع الألماني L44 انجازها ، كما أن تحسين سبائك السبطانة رفع من معيار العمر الافتراضي للسلاح EFC لنحو 1200 إطلاقه وفق مصادر روسية (صلابة سبطانة المدفع وقدرتها على مقاومة التشوة تم زيادتها لنحو 420 كلغم/سم2 بالمقارنة مع المدفع الأسبق 2A46M) . عموماً الروس طوروا حديثاً مدفع دبابة جديد أملس الجوف من عيار 125 ملم ، حمل التعيين 2A82 . يتشابه هذا السلاح مع سابقيه في الهيئة الخارجية ، لكن الروس يدعون أنه يتفوق في طاقة فوهته muzzle energy على جميع المدافع الموجودة في الساحة الآن ، بما في ذلك الألماني L55 .



هناك 8 تعليقات:

  1. أستاذ أنور ،

    طلب خارج قليلا عن الموضوع ، هل يمكن أن تشرح لنا ( في رد أو موضوع مستقل ولك سديد النظر ) القذائف في الصورة الأخيرة لموضوعك و خصائص كل منها و خاصة (من اليسار )

    الفرق بين الثانية و الأخيرة

    و ماهية الثالثة و الرابعة

    بارك لله فيك .

    ردحذف
    الردود
    1. القذيفة الأولى من اليسار هي الذخيرة شديدة الانفجار المضادة للدبابات HEAT والتي تحمل التعيين 3BK29 . الثانية هي شديدة الإنفجار المتشظية والتي تحمل التعيين 3OF19 . الثالثة والرابعة هي شحنات الدافع للمقذوفات الروسية من نوع 4Zh40 (قذائف الدبابات الروسية من النوع المجزأ) . القذيفة الخامسة هي قذيفة الطاقة الحركية من نوع 3BM42 . الأخيرة قذيفة شديدة الانفجار متشظية لكن أجهل نوعها !!

      حذف
  2. أستاذي أود أن أسألك أيضًا عن موضوع القذائف
    خلال أداء خدمتي العسكرية في الجيش اختصاص قائد دبابة T55 تعديل أوكراني
    من الأمور التي تعلمناها وطبعًا لم نعرف عنها شيئًا هي وجود الأنواع التالية من القذائف ضمن تسليح الدبابة وهم
    قذائف متفجرة
    قذائف متفجرة قابلة لتعيير زمن الانفجار
    قذائف سابو
    قذائف سهمية ( تقريبًا نفس شكل السابو ولكن المقذوف أطول )
    قذيفتين صاروخيتين موجهتين
    قذائف خارقة
    قذائف جوفاء
    والسؤال ما الفرق بين النوعين الأخيرين أي الجوفاء والخارقة مع العلم أنه قيل لنا أنها ترمى على الأهداف المدرعة

    ردحذف
    الردود
    1. دبابة تي 55 دبابة قديمة حتى رغم التحديث ومدفعها من عيار 100 ملم يتصف بضعف القدرات والأداء عند مقارنته بمدافع الدبابات الحديثة من عيار 120 و125 ملم .. القذائف المتفجرة والقذائف المتفجرة معدلة زمن الانفجار هما نفس الشيء حيث يتم التحكم بصمام التحفيز في مقدمة المقذوف للإنفجار عند زمن محدد . هذا النوع يطلق عليه (وهي التسمية الصحيحة) بشديد الإنفجار ذو التشظية .. النوع الثاني قذائف سابو والقذائف السهمية هما أيضاً نفس الشيء ، حيث يتحدث المصطلحان عن مقذوفات الطاقة الحركية ، حيث يوجد مقذوف على شكل قضيب بقطر تقريباً 2 سم مع زعانف إتزان خلفية وكعب يحيط بالمقذوف القضيبي .. القذيفة الصاروخية نوع واحد وهي موجهه ليزرياً وتطلق من سبطانة المدفع كحال باقي القذائف .. مصطلح قذائف خارقة مصطلح عام وليس محدد ويمكن أن يطلق على مقذوفات الطاقة الحركية (السابو) أو الكيميائية (شديدة الإنفجار المضادة للدبابات HEAT) والتسمية الصحيحة هي HEAT للإشارة إلى مقذوفات الشحنة الجوفاء عند تستخدم مع الدبابات .

      عموماً أخي الكريم ، ذخيرة الدبابة تي 55 تتكون من ثلاثة أنواع رئيسة من القذائف هي : الخارق للدروع المستقر بزعانف النابذ للكعب APFSDS ، القذائف شديدة الانفجار المتشظية high explosive ، والنوع الأخير شديد الانفجار المضاد للدبابات HEAT ، ويمكن أن يضاف لهذه الأنواع المقذوفات الصاروخية الموجهه ليزرياً بمدى 4000 م .

      سؤال أخي الكريم ، قمت بعمل دراسات كثيرة عن الدبابة تي 72 والكويت تمتلك النسخة اليوغسلافية منها ، وكنت أود أن أسأل عن رأي الأطقم العراقيين بهذه الدبابة وأدائها في ساحة المعركة وعيوبها .. تحياتي .

      حذف
  3. أشكرك أستاذ أنور
    في الحقيقة كانت خدمتي العسكرية بأحد الألوية جنوب العاصمة السورية هذا اللواء أصبح الآن في خبر كان
    اجتمعنا في حقل للرمي مع أحد الأطقم العاملين على الدبابة T72 ( لا أدري أي نسخة منها ) وأذكر أني سألتهم عنها وكان شكواهم هي ضيق المساحة الشديد
    بالنسبة لموضوع الذخائر أؤكد لك أستاذي وجود نوع كان يطلق عليه الخارق ونوع آخر اسمه الجوفاء وهما نوعان منفصلان وكلاهما ضد الأهداف المدرعة لكن ما الفرق بينهما فهذا ما أجهله وهو الذي كنت أسألك عنه

    ردحذف
    الردود
    1. أخي الكريم أنا أعرف جيداً عن ماذا أتحدث ، فأنا لست مجرد هاو أو قاريء أنا متخصص في هذا المجال من سنين وأعطي محاضرات لجهة معنية بالأمر وطلاب عسكريين من المتخصصين بالدروع .. ما ذكرته لك كلام دقيق وتبقى قناعاتك الشخصية ملكا لك .. تحياتي .

      حذف
  4. أستاذ أنور أعلم أنك ضليع بكل هذه الأمور ولهذا أسألك لأستفيد من خبرتك
    لكن أسماء وأنواع المقذوفات هو ما عايشته طيلة عامين ونصف بالرغم من جهلي عن الفروقات الدقيقة بينها
    وإن لم تخني الذاكرة فعددها الإجمالي هو 42 موزعين كما يلي
    15 خارق
    8 متفجر
    7 جوفاء
    4 متفجر قابل للمعايرة
    4 سابو
    2 سهمي
    2 صاروخي

    وسؤال آخر لو أذنت لي وهو أن سبطانة الدبابة T 55 محلزنة فكيف يمكنها أن تطلق قذائف الطاقة الحركية الحركية
    وما هو وضع الكعب النابذ ألا يسبب مشاكل للسبطانة



    ردحذف
    الردود
    1. قبل تطوير السوفييت للمقذوفات الخرقة للدروع المستقرة بزعانف النابذة للكعب APFSDS العام 1980 لصالح الدبابة تي 55 ، كانت الدبابة تعتمد على مقذوفات خارقة للدروع نابذة للكعب APDS ، وهذا ربا ما أردت سيادتك الوصول إليه بمصطلح "الخارق" حيث تشير الأحرف AP لخارق الدروع .. عموماً هي جميعها مقذوفات سهمية تعتمد الطاقة الحركية لثقب الدروع .. أما بالنسبة لسؤالك ، فالكعب لا يؤثر لكنه يمتص جزء من الطاقة المولدة من قبل شحنة الدافع وبالتالي التأثير على سرعة المقذوف .. فمن عيوب السبطانات المحلزنة أنها توفر سرعات فوهة أقل من تلك التي تحققها المدافع الملساء بالنسبة لقذائف الطاقة الحركية KE ، فالحلزنة الموجودة في تجويف السبطانة تسبب نوع من الإعاقة أو الاندفاع غير السلس للغازات المتمددة الناتجة عن احتراق شحنة الدافع ، حيث يتسبب الغزل المفرط في تخفيض الطاقة الحركية المركزة على قاعدة المقذوف والاستعاضة بجزء من هذه الطاقة لتدوير المقذوف . أيضاً يعاب على السبطانات المحلزنة كما أظهرت الاختبارات ، سرعة تعرضها لمظاهر التآكل erosion والإهتراء wearing مقارنة بنظيرتها الملساء ، نتيجة الغازات والضغوط المرتفعة لشحنات الدافع ، وعمليات التفاعل والاحتكاك بين المقذوف وتجويف السبطانة ، التي تتسبب في كشط أخاديد الحلزنة وتقليل عمر السلاح ، مما يضاعف بالتالي من تكاليف الصيانة والتجهيز .. عيوب السبطانات المحلزنة كثيرة ومتعددة لذالك هناك توجه للإستغناء عنهات بالنسبة لمدافع للدبابات .

      حذف