4‏/2‏/2016

نظام إجراءات مضادة لدبابات المعركة السورية .

نظـــــام إجراءات مضــــادة محلــــــي الصنـــــع لدبابـــــات المعركــــــة السوريــــــة


عرضت بعض مواقع التواصل الإجتماعي صور حديثة لدبابات معركة رئيسة وعربات ناقلة للجنود تابعة للنظام السوري وهي مجهزة للأعلى من أبراجها بما يبدو أنه نظام كهروبصري للتشويش والإرباك ، زود على الأرجح من قبل مجهز محلي !! مظهر النظام الخارجي كما توضح الصور يعكس هيئة صندوق خشبي/معدني مضلع يحتوي عدد خمسة مصابيح زينون متوسطة الحجم تغطي القطاعات الأكثر احتمالاً للهجوم المعادي ، وتحديداً القوس الأمامي والجانبي تقريباً للعربة الذي تحمله . ويمكن ملاحظة كيبل إمداد الطاقة عند مؤخرة الصندوق الذي يتفرع لعدة وصلات داخلية تنتهي بالصندوق . فمما لا شك فيه أن الدبابات السورية عانت كثيراً في الآونة الأخيرة من خسائر كبيرة نتيجة إستهدافها بصواريخ موجهة سلكيا من أمثال التاو الأمريكي والكونكورس الروسي . هذا النظام الذي لا يعرف حتى الساعة تعيينه الرسمي يعمل على الأرجح على اعتراض عمل الأشعة تحت الحمراء التي تقوم منارة صغيرة في مؤخرة الصاروخ بإصدارها ، ويقوم بإرسال شعاع آخر بقصد التشويش على وحدة التعقب البصرية في منظومة إطلاق الصاروخ .. هكذا يمكن تصنيف هذا النظام على أنه من أنظمة "القتل الناعم" soft kill التي تعمل على التشويش على القذائف المعادية (مبدأ عملها مشابهة للإجراءات الإلكترونية المضادة ECM في الطائرة) بغرض حرفها عن مسارها باستخدام إجراءات تخفيض وإرباك الإشارات الكهرومغناطيسية ، دون العمل على تدمير أو إتلاف الذخيرة المهاجمة .. المشوشات تحت الحمراء Infrared jammers هي أنظمة طورت لمواجهة الصواريخ المضادة للدروع الموجه بصرياً أو SACLOS (القيادة نصف الآلية إلى خط البصر) ، حيث تعمل هذه الأنظمة على اصدار إشارات في طيف الأشعة تحت الحمراء لإرباك نظام السيطرة على القذيفة في منصة الإطلاق وبالتالي إرسال إشارات مضللة وزائفة للصاروخ false signals لكي يخطئ هدفه . هذه المشوشات تستطيع العمل وفق نمطين ، الأول عندما تكون العربة في وضع تشويش مستقر وتبث في اتجاه ثابت ، نموذجياً على القوس الأمامي وبتوافق مع السلاح الرئيس (كما هو الحال مع المنظومة السورية الحالية) . هذه الطريقة تستخدم متى ما عرف مصدر ووجهة قدوم التهديد . النمط الآخر عندما العربة في وضع الحركة ، حيث تبث المشوشات بينما هي تنفذ مسح أفقي ثابت ومستمر horizontal scan لكي تزيد إلى حد كبير من قطاع المنطقة المحمية . هذه الطريقة مستعملة في حالة توافر تهديد غير محدد المصدر .

https://youtu.be/lJMzB_51rDo

video



هناك 17 تعليقًا:

  1. يعني ما يشبه شتورا محلية الصنع؟
    هل تتوفر هذه المنظومة على قاذفات دخان؟
    لو تسمح أخ أنور مصدر أو مصدرين يقدمان الأرينا Arena بشكل جيد.
    مع الشكر المسبق.

    ردحذف
    الردود
    1. ملف التروفي كامل ..

      http://www.up-00.com/?morg

      حذف
    2. شكرا لك أخي أنور على موضوع التروفي. لكني طلبت منك مصدر يشرح منظومة الأرينة الروسية بشكل جيد.
      لو تفضلت أخي و أعنتني على الأرينا.

      حذف
    3. أعتذر عن اللبس أخي ..

      http://anwaralsharrad-mbt.blogspot.com/2012/07/blog-post_8374.html

      http://anwaralsharrad-mbt.blogspot.com/2014/01/arena-3.html

      حذف
    4. شكرا جزيلا أخي أنور... و رب صدفة خير من ألف ميعاد، الموضوع عن التروفي كان مشوق.

      حذف
    5. استاذنا
      ممكن تعيد رفع ملف التروفي لأن الرابط لا يعمل

      حذف
    6. تفضل أخي الكريم ..

      https://www.mediafire.com/?m0am97v9tam5tm5

      حذف
  2. انا مهندس الكترون ,,,, اعتقدا أنهم استخدموا ما يطلق عليه إسم ليدات الاشعة تحت الحمراء التي سميتها انت مصابيح زينيون ، و هي متوفرة بشكل تجاري رخيص باستطاعات حتى مائة واط و تغذيتها ممكنة من بطارية و دارة تشغيلها بسيطة جداً
    IR LED , ما يدفع تجاه هذه الفرضيية هو الشكل المربع لمصدر الاشعة تحت الحمراء و المكون من مصفوفات من هذه اللدات ، اعتقد انه مبالع في تقدير فعالية هذه الوحدة ، القصة الاهم هو كيفية اختبار فعاليتها من قبل جيش النظام ، النظام لا يمتلك صواريخ تاو لتجريبها بشكل كافي و صواريخ طوفان لن تكون التجارب عليها فعالة إلا اذا كان المصباح في الصواريخ متطابق مع المصابيح في الصواريخ التي حصل عليها الثوار

    ردحذف
    الردود
    1. بغض النظر عن نوع المصباح أو مصدر الطاقة فنحن هنا نتحدث عن مصدر جيد للأشعة تحت الحمراء يغطي الطيف الذي تعمل بموجبه منظومة الصاروخ .. فكرة عمل النظام قائمة على إرسال شعاع تحت الأحمر باتجاه قطاع التهديد المحتمل . هذا الشعاع الصادر عن وحدة التشويش الكهروبصريه تلتقطه عدسة القياس الزاوي للإشعاع تحت الأحمر في منصة إطلاق الصاروخ الموجه سلكياً والتي يفترض أنها سترسل بالنتيجة معلومات توجيه خاطئة للصاروخ . بمعنى آخر ، إرباك جهاز استقبال الأشعة تحت الحمراء في هذه المنصة وتضليله بمعلومات خاطئة عن موقع الصاروخ .. المنظومة السورية على الأرجح ستعمل ضمن حزمة الأشعة تحت الحمراء القصيرة (SWIR) ، التي تشغل الطول الموجي 1.4-3 مايكرو .

      حذف
    2. https://pbs.twimg.com/media/CadgmZOXIAEmAwn.jpg:large

      حذف
  3. السؤال هنا كيف يمكن للسوريين التعرف على الطيف الذي يعمل عليه التاو مثلا؟

    ردحذف
    الردود
    1. هم لا يعرفونه لأنه من الأسرار العسكرية ، لكن يفترض في المنظومة كما ذكرت سابقا البث ضمن حزمة الأشعة تحت الحمراء القصيرة ، التي تشغل الطول الموجي 1.4-3 مايكرو .. إذ أن أغلب الصواريخ الموجهه سلكيا تعمل ضمن هذه الحزمة (على سبيل المثال ، في نسخ الصاروخ الأمريكي TOW الأولى ، الشعلة الخلفية كانت تعمل في الطول الموجي البالغ 0.7-2.4 مايكرو) .

      حذف
  4. السلام عليكم
    أستاذ أنور بارك الله فيك وفي جهودك الطيبة
    وعدتنا في وقت سابق عن تجهيز ملف تشغيل وصيانة الT-72
    ونحن في انتظار الملف وقد طال الإنتظار
    هل تستطيع أخي أنور الإسراع؟
    بارك الله فيك

    ردحذف
    الردود
    1. أخي الكريم لا أذكر أني وعدت بعرض ملف تشغيل وصيانة الدبابة T-72 .. ربما أختلط الأمر عليك مع موضوع آخر .. عموما ضع سؤالك حول جزئية محددة تخص الدبابة المذكورة وسأحاول الإجابة إن شاء الله .

      حذف
    2. أخي أنور يعلم الله مقدار حبنا لك وكم الاستفادة الكبيرة من مدونتك ونحن دائما ماندعوا الله لك بالجزاء الحسن والقبول
      أعتذر أستاذ أنور فلقد أختلط علي الامر
      ما أريده بالتحديد هو تشغيل غرفة المدفعية والتذخير والرماية بالطرق الصحيحة
      أملك خبرة لا بأس بها ولكن دائما ماتحدث أخطاء مني تتسبب في فشل عمل البرج او جهاز التلقيم الآلي
      بارك الله فيك وجزاك الله كل خير

      حذف
    3. حسنا أخي الكريم ، نبدأ من الأول .. في الدبابة الروسية T-72 ولمشاغلة هدف ما ، يبدأ المدفعي باختيار نوع الذخيرة المناسبة بناء على تعليمات وتوجيهات من قائد الدبابة . الخيارات محصورة عموماً في ثلاثة أنواع هي : خارقة للدروع مثبتة بزعانف نابذة للكعب APFSDS ، شديدة الانفجار مضادة للدبابات HEAT ، أو شديدة الانفجار متشظية HEF . وبمجرد الاختيار ، فإن ذلك يضع الملقم في الطور العملياتي الحركي . إن حافظة القذائف في الملقم الآلي autoloader cassette (صينية التخزين أو الناقل الدوار الذي يضم كاسيتات الخراطيش) قادرة على الحركة بسرعة زاوية angular speed لنحو 70 درجة/ثانية . بمعني أن الذخيرة يمكن أن تكون جاهزة للرفع والتحميل في أقل من ثلاثة ثواني (هذا الأداء مختلف عن معظم الدبابات الغربية المعاصرة التي لها فرد ثالث من طاقم البرج لتحميل المدفع وتلقيمه) . وبينما هذا يحدث ، يحرص المدفعي على تسديد سلاحه بإبقاء خطي التقاطع cross-hairs في منظاره النهاري الرئيس من نوع TPD-K1 باتجاه مركز الهدف ، ليطلق في ذات الوقت عمل منظومة تحديد المدى الليزرية بواسطة ضغطة إصبع على الزر المعني ليتم بعد ذلك مباشرة إطلاق النار . مدى الهدف يتم عرضه في المنظار البصري ، لكن لزاماً على الرامي إدخاله يدوياً إلى حاسوب الدبابة الباليستي ، الذي يطلب أيضاً (الحاسوب) إدخال البيانات الأخرى بشكل يدوي كالتصحيحات البالستية والأرصادية meteorological corrections حسب البيانات المتوفرة إلى المدفعي قبل الاشتباك . كامل زمن هذه العملية من اختيار القذيفة وحتى جاهزية السلاح للرمي تبلغ نحو ثمان ثوان . فالنظام له نظرياً نسبة قصوى من النار تبلغ ثمان طلقات بالدقيقة . أما في حالة الفشل والإخفاق ، فإن الرامي يلجأ لذراع تدوير يدوي manual crank مصعد على رافعة الملقم الآلي لتعبئة الذخيرة . في هذه الحالة (مع خيار التلقيم اليدوي manually loaded وليس الآلي) ، يكون للسلاح نظرياً نسبة منخفضة جداً من النار ، تبلغ فقط قذيفتين في الدقيقة ، مما يعني عملياً فقدان وخسارة القابلية القتالية للدبابة combat ability .

      حذف
    4. ملاحظة أخيرة بخصوص أخطاء التصويب ، فهذه ليس بالضرورة تكون ناتجة عن أخطاء الرامي أو النظام بل لها أسباب أخرى لا تقل أهمية .

      حذف