24‏/1‏/2013

منظومة المسارات/الجنازير .


منظومــــــــــــة المســــــــــــارات/الجنازيـــــــــــــر


منظومة جنازير الدبابة tank tracks يجب أن تؤدي وظيفتان أساسيتان ، أحدها نشر وتوزيع تأثير الحمل load acting الخاص بعجلات الطريق على مساحة كبيرة بما فيه الكفاية من الأرض ، وذلك لمنع غطس أو غوص الدبابات على نحو غير ملائم ومبالغ فيه خلال هذه الأرض متى هي ما كانت ناعمة أو رخوة soft ground ، وبالنتيجة توفير فرصة أفضل لحركة الدبابة خلالها . والوظيفة الأخرى للجنازير هي أن تنقل للأرض قوة الجر tractive effort (قوة الاحتكاك الممارسة من قبل الجنازير أو عجلات الطريق لمركبة متحركة على السطح الذي تسير خلاله) المولدة بواسطة محرك الدبابة ، وذلك لإنجاز قوة زخم كافية لدفعهاإلى مواجهة المقاومة إلى حركتها . ولمزيد من التوضيح نقول أن المنطقة السطحية الكبيرة للجنازير surface area تعمل على توزيع وزن العربة بشكل أفضل مما هو متاح للإطارات الفولاذية أو المطاطية على عربة مكافئة لها في الوزن . هي تمكن العربة من عبور واجتياز الأراضي الناعمة مع احتمالية أقل لمواجهة حالة الإنغراز أو التوقف stuck . لقد تركز تطوير الأجزاء أو القطع البارزة للصفائح المعدنية والملامسة لسطح الأرض لكي تكون قادرة على مقاومة الأضرار والتلف ومعامل اللإهتراء والتآكل الشديدين hard-wearing ، خصوصاً بالمقارنة مع الإطارات المطاطية . إن حركة الجنازير العنيفة ونمط عملها يوفر قابلية جر ممتازة للعربة على الأراضي الناعمة لكنها يمكن أن تتلف السطوح المعبدة paved surfaces . نقطة أخرى سجلت لمنظومات الجنازير الحديثة التي تزود بوسادات مطاطية خاصة rubber pads ، التي يمكن أن تركب أسفل صفائحها لاستعمالها على السطوح المعبدة ، وذلك لمنع الضرر الإضافي الذي يمكن أن تسببه صفائح الجنازير المعدنية بالكامل .



التقدم الرئيس الأول على النوع الأصلي للجنازير أنجز في العام 1919 من قبل المهندس والمصمم الأمريكي جون ولتر كرستي J W Christie . فجنزيره شمل وصلات صفيحة (من الفولاذ المسبوك) مع مداخل أو ثقوب متعددة لمشابك الربط . ولكونه خفيف الوزن نسبياً ، هذا الجنزير كان مناسب أكثر للاستعمال مع السرعات العالية . في الحقيقة ، جنازير كرستي سجلت في العام 1928 سرعة من 68 كلم/س ، التي كانت أعلى إلى حد كبير من السرعة القصوى لأي دبابة أنتجت في ذلك الحين . ونتيجة كفاءتها ، هي استخدمت بعد ذلك على سلسلة الدبابات السوفيتية السريعة Soviet fast tank ، على الأخص في الدبابات T-34 . مع ذلك ، ورغم أن التصميم تميز بالبساطة إلا أنه كان يعاني من ناتج الصوت المرتفع والصاخب noisy .. التقدم الرئيس الثاني على النوع الأصلي للجنازير أنجز في منتصف العشرينات بتقديمه على سلسلة عربات القتال المدرعة البريطانية "مصغرة الحجم" المدعوة Carden Loyd tankettes (كانت تستخدم بشكل رئيس لأغراض دعم المشاة الخفيف أو للاستكشاف) ، حيث كانت الجنزير خفيف الوزن ، قصير الانحدار أو الميلان ، مجهز بوصلات بسيطة من الحديد المسبوك الطيع/المرن malleable cast iron . هذا النوع من الجنازير أنتج بكميات كبيرة لصالح العربة Mark VI ، وكان بعرض 133 ملم .


بالنتيجة هذا النوع من الجنازير كان أهدأ بكثير من سابقه وأثبت نجاحه على الدبابات الخفيفة ، مما ساعدهم على إنجاز سرعة طريق حتى 40 كلم/س أو أكثر . لقد أثبت التصميم متانة نسبيه أيضاً ، وتقديمه ساهم كثيراً في تطوير الدبابات الأسرع . جنازير الحديد المسبوك الطيع استعملت أيضاً في بداية الحرب العالمية الثانية على عدد من العربات الأثقل ، مثل الدبابة البريطانية Cruiser Mk I وكذلك دبابة المشاة Valentine .. على أية حال ، نوع آخر وأفضل بكثير في ذلك الوقت من الجنازير كان قد قدم . من حيث المبدأ تصميمه كان مماثل لجنازير Carden Loyd ، لكن وصلاته الهيكليه كانت مصنوعة من فولاذ المنغنيز المصلب hardening manganese steel ، التي جعلته أكثر قوة ومتانة . هذا النوع من الجنازير قدم في العام 1928 على دبابات Vickers-Armstrongs ذات الستة أطنان ، وتم تبنيه بعد ذلك على النسخة السوفيتية T-26 ، بالإضافة إلى العديد من الدبابات الألمانية . نسخ هذه الجنازير استخدمت بكثافة خلال الحرب العالمية الثانية على الدبابات البريطانية والألمانية ، ثم استمر استخدامهم لاحقاً على الدبابات البريطانية مثل Centurion وعلى الدبابات السوفيتية مثل T-54 . هم ما زالوا يمثلون النوع أو النموذج الأخف لجنازير الدبابات ، لكن أجزاءهم الفولاذية الحادة أو grousers (أدوات منع الانزلاق على التربة والجليد) يمكن أن تلحق أضراراً حادة وقاسية إلى الطرق ، كما أن مفاصلهم المشبكية المنبسطة منفتح إلى دخول الرمال والأوساخ الكاشطة abrasive dirt ، التي يمكن أن تسبب الإهتراء السريعة للمشابك والثقوب في أطراف الوصلات .



هناك 9 تعليقات:

  1. والرجاء يا صاحب المدونه انك لا تركز على القوات الارضيه ركز على سلاح الجو وشكر

    ردحذف
    الردود
    1. هههههه .. المدونة أسمها أخي الكريم "دبابة المعركة الرئيسة" يعني تختص بسلاح أرضي .. عموماً سأهديك موضوع عن سلاح الجو بأقرب فرصة إن شاء الله .. تحياتي .

      حذف
  2. ويا ريت اتكون هاديتك اتخص الجيش الاردني رجااااااااااااء

    ردحذف
  3. السلام عليكم
    موضوع رائع استاذي :)
    برأيي ان الجنزير او عجلة المحرك هو المكان المناسب لقذيفة RPG إذا اردت اعطاب حركة دبابة

    ردحذف
    الردود
    1. أهلاً أخي الكريم أبوالنور .. بالفعل كما تفضلت منظومة الحركة في الدبابة هي من أضعف خصائصها عند المواجهة المباشرة ، وإصابة الجنزير تضاعف من إحتمالات تدمير الدبابة .

      حذف
  4. استاذ انور اود ان اسألك حول دبابة المعركة الرئيسية اليابانية من الجيل الرابع "تايب 10" فالدرع فوق منطقة الجنزير رقيق جداً الا تعتقد انه يمكن اختراقه وتدمير الجنزير بسهولة؟
    ارجو منك ان تطلعني على عيوب هذه الدبابة لو سمحت.

    ردحذف
    الردود
    1. الدرع في هذه المنطقة بشكل عام يكون رقيق بالنسبة لجميع دبابات المعركة الرئيسة .. ودروع الدبابة من النوع modular حيث يمكن إستبدال الوحدات المتضررة في الميدان وتركيب الوحدات الإضافية .. الدبابة عموما خفيفة ولا يتجاوز وزنها 44 طن وهذا يضع علامات إستفهام على مستوى الحماية الذي تقدمه !!

      حذف